الثلاثاء، 3 أغسطس، 2010

من وحي الغروب

من اين ابدأ ؟ كيف اُنهي؟
النثر افضلُ ام نظمٌ من الشعرٍ؟
أأصرُّ على دأبي المقفى ؟ام اجرب ربما شيئا من الحرِ؟

سأبدأ من عند الحديقة

فوق كرسي الحقيقةِ
حين جاءت ساعة النفس الغريقةِ
في لظى العين الرقيقةِ
للنجاة من الهيام

احداث واقعة الغروب

الجو صحو....للريح في روحي هبوب
صوت سمعته في الاذان
لا تقل فات الاوان
فأنت اعظم من بكاء في الخطوب

حمرة ٌ ظهرت كدمع الخافقين

كبد السماء بدا كما صوتُ الحسين
الروحُ تنعى عشقها...
والشمسُ تَغرب..مثلها..
وانا اراقب نخلة.ً.
غنت لتجعل زهرة.ً.تغفو
غناءَ الوالدين
والليلُ يُلمسُ باليدين

ومن سماء الحزن تَنزِلُ دمعة ٌ

او شمعة.ٌ.
قل بسمة ٌاو ربما هي نجمة ٌ
ربتت على كتفي وقالت ما جرى؟
الحبُّ ماتَ-اجبت- و ووري في الثرى
صاحت هل جننتَ الا ترى؟
انظر الى ذاك الثرى
ارسلتُ عيني قائلا:ماذا ارادت يا تُرى؟
ماذا ارادت يا تُرى؟

ماذا عساهُ هناك في الصحراء؟

ماذا هناك؟
ماذا سوى عدم ٍسوى رمل ٍسوى ريح ٍتنادي بالفناء؟
ربما حر ٌوقبر ٌمبهم ٌوشاهد ٌحفرته ُانامل ُالشوق ِالمخضبِّ بالدماء
لا اية ٌخطت عليه ولا صليبٌ لا دعاء
اسم قصير ٌشامل.ٌ.حرفان من حاء ٍوباء
اهلوه ُكثر ٌولكن لا يزوره ُاقرباء
فالحب ُّليس له ُانتماء

وجهتُ عيني نحوهُ

شيئا فشيئا صوبهُ
زهرة ٌحمراء..بل مئة ٌ
وشجيرة.ٌ.
بل واحة ٌنَشَأت
وطيرٌ حولهُ
الحبّ لا يرضى الممات
الحب مات؟لربما
لكنه وهبَ الحياة
الحب قد خلق الحياة
الله قد خلق الحياة
فكيف يمكن من ممات؟؟

وتعود ُواعضتي العجيبة

يا احمقا يا جاهلا..
ارجع لفطرتك السليبة
انىَّ اختصرتَ شجيرة ًبثمارها؟
تذوي الثمارُ-نعم-
ولكن لا تموتُ شجيرة ٌتعطي الانامَ ظلالَها
ولا تموت ُشجيرة ٌكل ُّالشموس تدور في افلاكها
فأمدد جذورك َعمق َدنياك َالغريبة
وامدد ظلال َقصائد ٍمن فوق ِالام ِالحبيبة
ان الصداقة َيا بني ّلبلسم ٌيمحو مشاعرك َالكئيبة

ََصَمَتَت لوهلة ثم كادت ان تَغيب

نادَيتُها و ظننت ُان أُفهمتُ اسرار َالمغيب
من انتِ؟
قالت اجهلتَ حقا مَن هنا؟
ماذا ببالك يا انا؟
انني انتَ الغريب
اضعتني وسط الضجيج
و وجدتِني؟..قلتُ
و وجدتَني؟..قالت
لما فقدت َالانتماء
لما سئمتَ من الضجيج
لما فعلت َكما الحجيج
وجئتَ في الصحراء
وعندما تأتي الى الصحراء
تتوقفُ الافلاك
عندما تصلُ العدم
وتكاد تموت من عطش الفراق ِمن الالم
ُترى ماءا زلالا يُفجَّرُ من تحت ِالقدم
فالعمرُ قد لا ينقضي
والنفس ُقد لا تنتهي
لكنها قطعا بدايتهُا العدم

لما اُمِرتَ بأن تُضحي بالحبيب

وسيف ٌعلى عُنُق ٍيمر ولا يبالي بالنحيب
هناك يُفدى من تحب
فالله يسمع قلبكم
والله اولى ان يُجيب

اسمعتَ اذ جاع المسيح ُبأرض البادية؟

هناك اصر َّان الخبزَ كلمات المحبة
والمحبة ُلا تجرب ُّفالمحبة ُبادية

هناك صوتُ الله نادى بالكليم

اخلع حذائكَ انت بالوادي الكريم
واخذ بالواح ِالوصايا السامية
اسمعت َصوتا صارخا أن مهدوا لله درب َالبادية؟
فذاك صوتُ مُحَمَّدٍ في الغار
صوت له نور ونار
وحيٌ تَجَلَّى في الِقفار
وسط الليالي الداجية

ماذا اقول عن الدماء؟

عن النجوم ِعلى الرماح ِبكربلاء
ظنوا المحبة َاُجهِضَت
لم يفهموا بأن الشمس َلا ترضى الافول
ماذا تبقى كي اقول؟
اقول ُلو جئنا الى الصحراء
لا تقل من بعدها ماذا هناك
فكل شيءٍ يا بني َّيبدأ ُمِن هناك

ناجي الهك انت َلست َكما سواك

انادي الهي و سر ُّحبي
انت المنيرُ بظلمة ِالدربِ
ملك ُالملوك ِوعرشُه قلبي
انت البديعُ لخلقهِ
انت المجير ُلعبدهِ
انت البعيدُ بكنههِ
انت القريب ُبحبهِ
ماذا جنى في عمرهِ
من لم يجدكَ امامهُ
من لم يراك غرامهُ
انى يروم سلامهُ
والحب انى يدرهِ؟

قد ضاع مني الاصطلاح

الحب يعني الانشراح
لا بكاء ٌلا نواح
سأقول عذرا في الختام
فالختم ُفي عشقي حرام
في داخلي اجد السلام
والله يدعى بالسلام
والله قد خلق الظلام
فقط لنشعر بالصباح

هناك تعليقان (2):

  1. رآئعه بمعنى الكلمه !
    لا ادري أخي أن كان ما تكتبه هُنا بالمدونه بقلمك
    أو من أنتقآءك فلم اجد أشاره لهذا أو ذآك
    لوكان بقلمك أتمنى ان تكتب أنها بأنآملك حفظاً لحقوقك
    أطلت البقآء هُنا والـ قراءه
    جميل جداً ما كُتب هنا :) سلمت أناملك
    ودُمت برُقي
    جنآئِن أقحوآن

    ردحذف
  2. شكرا لكلماتك العذبة
    ما اضعه هنا هو من كتابتي و بقلمي و ان حدث و نقلت فسأشير للكاتب طبعا

    ردحذف