الثلاثاء، 3 أغسطس، 2010

مأساة..لا بد منها

هذا قتيل خنجر الحب قاتله ** هذا مقال والمعذب قائله
قد طارد الابيات لكنها هربت** لتسكن في عين الذي هو شاغله
يرى شعره بين الجفون ملوحا** فطورا يعاتبه و طورا يغازله
ويرمي به بين المقابر باكيا ** ويطير به نحو السحاب يطاوله
كأن وحي الشعر قاطع ذهنه** وانيسه عند الشدائد خاذله
وعنكبوت الحزن ينسج فخه**بكل احكام تلف حبائلُه
تثبته دوما امام عيونها ** وتبقيه مشلول الحراك يحاوله
وتجعله هدفا لرمي لحاظها**كأنه حصن تدك معاقله
تدور به بين العصور كأنه**رأس الحسين على الرماح محامله
وتحرقه حطبا لنار فراقها**فليست تحرره وليست تواصله
كأسر واغلال تحيط بقلبه** واثقال بها قد ناء كاهله
يصارع الشوق القديم كأنه**وحش عظيم منذ دهر يصاوله
ويضربه في القلب بكل فظاعة**لألف عام ما تكل معاوله
ويجعله كالمسخ يأخذ روحه**وتخلو من غير الدموع دواخله
اراه في المراة ينكر نفسه ** وليست تميزه اذا ما تقابله
ورغم جرائمها يظل يحبها**وتبقى كما عبد اسير تعامله
ويدعو ليوم يرجوه قادما**يبادلها اشواقه وتبادله
فياله من قلب صبور وعاشق**ويالزمان لا تعد مهازله

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق